↓ يتبع باللغة العربية‎

Closing Statement of the First Convening
of the Popular Assembly of Palestinians in North America
Chicago May 6, 2018

Palestinian activists, workers, academics, students and professionals from across the United States convened in Chicago on May 6, 2018 to launch a popular, independent, unaffiliated, grassroots initiative aimed at asserting their political agency and reclaiming the right to be represented in the Palestinian national liberation movement. The initiative—the Popular Assembly of Palestinian in North America (“the Assembly”)—echoes and hopes to work with similar initiatives and efforts taking place in Europe, Istanbul and Latin America to reunite the Palestinian national body and to protect and promote the Palestinian collective and individual demand for freedom, equality and return.

This initiative includes Palestinians of all backgrounds, religions and ideologies, committed to remaining a popular formation dedicated to avoiding any factional or sectarian domination so as to remain welcoming of all Palestinians.

Although scattered across the world, Palestinians outside of Palestine remain an inseparable component of the Palestinian nation and thus must have a participatory role in shaping political decisions affecting our collective fate. Yet, like our compatriots in 1948 Palestine and other parts of the world, we remain disenfranchised from existing political processes and mechanisms. Our compatriots in 1967 Palestine have also been disenfranchised and divided by calculated Zionist violence, military laws and policies aimed at physically and politically fragmenting our nation.

Proceeding from the universally recognized premise that participation in the electoral, political, and decision-making process is an essential articulation of one’s national identity, and key to the protection and advancement of human rights, the Assembly echoes the call for the political participation by Palestinians globally in decisions taken in their name or in the name of Palestine and the Palestinian people.  Indeed, it will be a source of great strength for our people, our elected representatives, and our struggle.

To that end and joining the global movement to reinvigorate the Palestinian national body, the Assembly committed to working to reintegrate and strengthen popular Palestinian participation by building, strengthening and democratizing Palestinian institutions, including the Palestinian National Council (the “PNC”), and to working to rebuild social cohesion with Palestinians globally.

The Assembly also affirmed that it shall be guided by the principles of universal human rights, including, but not limited to, the inalienable Right to Return to our lands and homes.  It is only by the implementation of basic human rights and dignities for the Palestinian people that our region can achieve lasting stability, security and peace. To this end, the Assembly holds that the dismantlement of all racist, colonial, violent and oppressive systems in Palestine, the rejection of undemocratic and exclusionary “agreements”— including the Oslo accords—concluded under the duress of occupation, and the rejection of unilateral plans which forfeit our Inalienable Rights, are in accordance with international law and central to the stability of the region torn by death and destruction for a century.

The Assembly committed to work toward the realization of the above through research, outreach, organizing and advocacy. The Assembly elected an interim preparatory committee of nine individuals tasked with organizing a broader convening as part of its effort to better integrate Palestinian communities, individuals and institutions in meaningful processes of representation, and to facilitate increased coordination of work dedicated to the liberation of Palestine. The next open convening is set to take place on December 8, 2018.

In pursuit of practical and political unity, the Assembly calls upon Palestinians in the U.S. and across the world to join ongoing effort to be democratically represented and to reclaim their rightful place in the struggle for Palestinian liberation and human rights and to reject attempts to divide the Palestinian national body.

The Assembly committed to developing frameworks and mechanisms to promote and facilitate the practice of unity in disagreement, and further calls on Palestinians, especially in the U.S. to elevate their work for Palestinian liberation above ideological, sectarian or regional difference..

The Assembly welcomes and calls upon the participation of all Palestinians who share this vision of meaningful representation, who seek to re-center Palestinian return and liberation, and who wish to strengthen our movement and the collective Palestinian voice in determining our national future.

Finally, the Assembly salutes the steadfastness and resistance of our people in the face  of calculated Zionist violence and depravity. We salute our political prisoners; our people struggling in the refugee camps; our people in the 1948 territories who live under apartheid; our people exiled abroad, uprooted and disinherited; our people in the 1967 territories living under a cruel military occupation—and in particular our people in Gaza living in a large open air concentration camp, who continue, despite illegal and deadly Israeli blockade and constant bombardment, to rise up en masse for their fundamental right to right to return to their original homes and lands as manifested in The Great March of Return.

We are a proud and ancient people who, in spite of overwhelming injustice, insist on life, liberation and dignity. The current effort is a continuation of this spirit of rooted connection to our homeland and to each other.

*****

 

For media inquiries: info@PalestineAssembly.org

 


التجمع الشعبي الفلسطيني في أمريكا الشمالية
البيان الختامي لاجتماع شيكاغو٦ مايو ٢٠١٨

اجتمع عدد من الناشطين والعاملين والأكاديميين والطلاب والمهنيين الفلسطينيين من كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية في شيكاغو في السادس من مايو ٢٠١٨ لإطلاق  مبادرة شعبية مستقلة غير منتسبة لأي فئة معينة، وذلك لتفعيل الدور السياسي واستعادة حق التمثيل في حركة التحرير الوطنية الفلسطينية. هذه المبادرة هي “التجمع الشعبي للفلسطينيين في أمريكا الشمالية” والمعروفة باسم “التجمع”.

يتوافق “التجمع” مع المبادرات الشعبية المماثلة في أوروبا واسطنبول وأمريكا اللاتينية، ويأمل بالتعاون معهم لتوحيد الجسد الفلسطيني وتعزيز المطالب الفلسطينية الفردية والجماعية  في الحرية والمساواة وحق العودة.

تشمل هذه المبادرة فلسطينيين من جميع الخلفيات والمعتقدات والأيديولوجيات، وتلتزم بالمحافظة على صفتها الشعبية، وتعارض أي سيطرة حزبية أو أيدولوجية، وترحب  بمشاركة الفلسطينيين من كافة الاطياف.

ورغم تشتت الفلسطينيين في شتى أرجاء العالم، نبقى في الشتات مكوناً اصيلاً من الشعب الفلسطيني، ونطالب أن يكون لنا دور في المشاركة في صياغة القرارات السياسية التي تؤثر على مصيرنا الفلسطيني الجماعي. ومع ذلك، ومثل أهلنا في الداخل المحتل عام ١٩٤٨،  فإننا مهمشين و مستبعدين من المشاركة في العملية السياسية، وكما هو حال أهلنا في فلسطين المحتلة عام ١٩٦٧ الواقعين تحت نيران حكم الاحتلال العسكري والقمع الصهيوني الممنهج والهادف  لتمزيق الشعب الفلسطيني وتفتيت وحدته.

وانطلاقا من المبادئ المعترف بها عالمياً بأن المشاركة في العملية الانتخابية والسياسية وصنع القرار هي أساس الهوية الوطنية، وهي المدخل إلى حماية حقوق الإنسان، فإن هذا التجمع يؤيد الدعوات المماثلة إلى مشاركة كافة الفلسطينيين في العالم في اتخاذ القرارات باسم  فلسطين والشعب الفلسطيني، وهذه المشاركة هي مصدر قوة الشعب الفلسطيني والثقة في قادته ونضاله الشرعي.

ولهذه الغاية، فإن هذا “التجمع” ينضم إلى الحركة الوطنية العالمية التي تسعى إلى تمثيل الشعب الفلسطيني، كما يعلن “التجمع” التزامه بالعمل من أجل بناء المؤسسات الفلسطينية وتفعيل دورها بالإضافة لتعزيز الديمقراطية فيها، وأولها المجلس الوطني الفلسطيني، وكذلك إعادة التماسك والتلاحم لتجمعات الشعب الفلسطيني في العالم.

كما يؤكد “التجمع” على تمسكه بمبادئ حقوق الإنسان، بما فيها حق العودة  إلى ديارنا في فلسطين، ويؤكد على أن تطبيق حقوق الإنسان هو السبيل الوحيد للسلام والأمن والاستقرار في منطقتنا.

وبناءً على ذلك  فإن “التجمع” يطالب بتفكيك المبادئ والسياسات الاستعمارية العنصرية القمعية في فلسطين، ويرفض كل الاتفاقيات المجحفة الموقعة تحت شروط الإذعان بما فيها اتفاقية أوسلو، وكذلك يرفض كل الاتفاقيات أحادية الجانب التي تفرط في الحقوق الفلسطينية الثابتة، وهذه المطالب مطابقة للقانون الدولي وأساسية لنشر الاستقرار في منطقتنا التي عانت من القتل والدمار على مدى قرن من الزمان.

ويؤكد “التجمع” التزامه بالعمل على هذه المطالب من خلال الأبحاث والتواصل الاجتماعي والضغط الشعبي. وقد انتخب “التجمع” لجنة تحضيرية مؤقتة مكونة من ٩ أعضاء لتنظيم اجتماع مفتوح من المقرر عقده في ٨ من ديسمبر ٢٠١٨ بمشاركة عدد أكبر من المنظمات  والأشخاص والمؤسسات لتنسيق العمل بينها من أجل تحرير فلسطين.

وسعياً لتحقيق الوحدة العملية والسياسية، فإن “التجمع” يدعو كافة الفلسطينيين في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي أنحاء العالم إلى توحيد الجهود للمطالبة بتمثيلهم ديموقراطياً وتبوأهم مركزا متقدماً في النضال من أجل حركة التحرير الفلسطينية، واسترجاع حقوقهم الثابتة ورفضهم كل المحاولات لتشتيت الشعب الفلسطيني وشرذمته.

ويؤكّد “التجمع” التزامه بالعمل على توحيد جهود العمل الفلسطيني رغم اختلاف الرؤى، ويدعو جميع الفلسطينيين وخصوصا في الولايات المتحدة إلى تنزيه حركة التحرر الوطني الفلسطيني والارتقاء بها عن الخلافات الأيديولوجية والعقائدية والجغرافية.

كما يرحب “التجمع” بمشاركة جميع الفلسطينيين المؤمنين بأهمية التمثيل الفلسطيني السليم والذي سيعيد حركة التحرر الوطني وحق العودة الى المقدمة، ليكون لكل فلسطيني صوت نافذ في تقرير مصيره.

وختاما؛ فإن “التجمع” يحيّي صمود شعبنا البطل في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم، ويحيّي كذلك أسرانا البواسل، وشعبنا المناضل في مخيمات اللاجئين، وأهلنا في فلسطين عام ١٩٤٨ الرازحين تحت حكم الأبارتهايد، وشعبنا المشرد والصامد في الشتات المتمسّك بحقوقه الوطنية، وأهلنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام ١٩٦٧ الواقعين تحت بطش الاحتلال “الإسرائيلي”. كما نحيّي على وجه الخصوص شعبنا في غزة العزة الواقعة تحت الحصار “الإسرائيلي” والغارات “الإسرائيلية” المستمرة، وهبّته الشعبية رغم كل هذا العدوان على مسيرة العودة الكبرى للعودة إلى الوطن والديار.

نحن شعب عريق أبيٌ، ورغم الظلم الفادح والعدوان المستمر علينا فإننا نصرّ على الحياة بكرامة وحريّة، و مبادرتنا هذه هي خطوة لتأكيد ارتباطنا الأبدي بوطننا وشعبنا أينما كان.